venerdì 30 maggio 2008

الالباني الوهابي وفتوي وجوب ترك اهل فلسطين بلدهم لليهود وتحريم العمليات الاستشهادية وجعلها انتحارية وارهابية



بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وصلى الله على سيدنا محمدٍ وعلى آله وصحبه ومن اهتدى بهديه وممن لم ينخدع بتمويه أحداث الأسنان سفهاء الأحلام الذين يقرءون القرآن لا يجاوز تراقيهم كما وصفهم النبى صلى الله عليه وسلم, وبعد؛

اليوم معنا فتاوي عجيبة وغريبة من الالباني رحمة الله فتاوي تضع مئات علامات الاستفهام والتعجب فلمصلحة من هذه الفتاوي التي اصدرها وسار عليها بعض الجهلاء من اتباعة.
فهذه الفتاوي لا تخدم غير اليهود المحتلين للاراضي الفلسطينية !!!!

1- الالباني الوهابي مدعي اللسفية ومدعي العلم يوجب علي اهل فلسطين ان يتركوها لليهود ويهاجروا منها بل ويوقل يجب ان يهاجروا منها ويتركوها.
يطلب منهم ان يتركوها لليهود يتركوا ارضا مقدسة و يتركوه لليهود ليعبثوا بها متناسيًا قوله تعالى عن الأقصى:{ الَّذِي بَارَكْنَا حَوْلَهُ } [ سورة الإسراء ] ‏فيا ترى ما الذي دفعه إلى مثل هذا؟ و لمصلحة من على زعمه؟
ونسي ان تفريغ الساحة الفلسطينية من أهاليها الأصليين من المسلمين .. يُعين على تكريس الاعتداء والاحتلال .. ويُطيل من أمد معاناة الشعب المسلم في فلسطين.فيا ترى ما الذي دفع محمد ناصر الدين الالباني إلى مثل هذا؟ و لمصلحة من على زعمه؟

فلانعرف ما هي الصلة بين الوهابية واليهود !!!! ، فنرى مثلا : ابن باز يجيز الصلح مع اليهود !!!! .
ثم نرى التويجري يؤلف كتابه الآثم ( عقيدة اهل الايمان !!! في بيان خلق آدم على صورة الرحمن !!! ) ونرى ان ابن باز قد سارع الى تقريظ الكتاب !!! الذي يستدل بأقوال اليهود لعنهم الله ، ثم يجعلها من عقيدة الإيمان !!!! ، ولاحول ولاقوة الابالله العظيم .


2- القول بان العمليات الاستشهادية في فلسطين هي عمليات انتحارية وليست استشهادية ولا يوجد جهاد في العالم الاسلامي بل هو قتال.


فالذي يثير الفتنة ويرتضي ان يكون رهنا للعملاء وخصما المجاهدين ويوجب عليهم الخروج من بلادهم ويحكم علي جهادهم بانه ارهاب فهؤلاء شرذمة يجب الضرب علي رقابهم بقوة لانهم اصبحوا فتنة في العالم الاسلامي.


شاهد الفليم الموثق بصوت الالباني




الوثائق

وثيقه من فتاوى الألباني (ص/ 8 1).


حملها صوتيا من موقع الالباني الشخصي
http://www.alalbany.name/audio/527/527_01.rm

حمل من هنا فتوي تحريم العمليات الاستشهادية وجعلها انتحارية وارهابية
02 العمليات الانتحارية في الزمن الحاضر كلها غير مشروعة


Nessun commento: